شات ومنتدى يسوع بيحبك

هذة الرسالة تفيد بأنك غير مسجل لدينا
يسعدنا ان تنضم الى اسرتنا المتواضعة ....
مع تحيات اسرة شات ومنتدى يسوع بيحبك

شات ومنتدى يسوع بيحبك

المواضيع الأخيرة

» تم افتتاح شات يسوع بيحبك
الخميس يونيو 04, 2015 6:36 pm من طرف مينا موسى مرزوق

» 8 - سلسلة مقالات قصيرة عن الروح القدس - ابونا متى المسكين - غضب الروح
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 11:50 pm من طرف sallymessiha

» أهدم السد العالى
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 11:48 pm من طرف sallymessiha

» تعليمات الادارة
الإثنين أكتوبر 17, 2011 8:54 pm من طرف جان مجادي

» ماذا تريد ياقلم ؟؟!!
الأحد سبتمبر 25, 2011 7:44 pm من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر القضاة
الأحد سبتمبر 25, 2011 7:38 pm من طرف sallymessiha

» انا اشرف صاحب ورشه لاعمال الالوميتال باب وشباك ومطابخ الوميتال 0127957985 وكمان01522406825
السبت يوليو 09, 2011 1:10 pm من طرف ashraf226677

» مطلوب مشرفين لاقسام منتديات الفادى
الإثنين يونيو 06, 2011 4:42 pm من طرف maged

» صور للسيد المسيح
الأربعاء مارس 02, 2011 10:39 pm من طرف مارتن عادل


    التوازن .....البابا شنوده

    شاطر
    avatar
    srsora
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    انثى
    عدد الرسائل : 26
    تاريخ التسجيل : 02/01/2009

    التوازن .....البابا شنوده

    مُساهمة من طرف srsora في الجمعة يناير 02, 2009 3:41 pm

    color=red]
    [b"> أكثر الذين يتجهون فى حياتهم الروحية إلى أقصى اليمين ، أو أقصى اليسار ، ويتأرجحون بين نقيضين ...
    وما أقل الذين يحفظون التوازن ، ويثبتون فيه ...


    مثال ذلك ، أشخاص روحيون ، يصومون فى نسك شديد جداً خلال أسبوع الآلام . ثم بعد ذلك فى فترة الخمسين يوماً ، تنحل إرادتهم تماماً ، ويأكلون بلا ضابط . وما استفادوه فى الصوم ، يفقدونه كلية . والسبب هو عدم وجود التوازن فى حياتهم ...
    ونفس الوضع يعمله البعض بالنسبة إلى الصمت والكلام :
    قد يسيرون فى تدريب صمت كامل ، لا يحدثون أحداً . ثم إذا ما انتهى التدريب ، يرجعون إلى الكلام بكل أخطائه وبلا حرص . والوضع السليم أن يحفظ الإنسان الروحي توازنه فى الصمت والكلام . فيعرف متى يتكلم وإن تكلم فما هي حدوده فى كمية الكلام وفى نوعيته أيضاً


    كذلك يحتاج الإنسان إلى توازن فى التعامل مع الناس :


    فكثيرون لا يحفظون التوازن بين الوداعة والشجاعة فى حياتهم .
    فقد يبالغون فى الوداعة حتى تتحول إلى ضعف وإلى ليونة فى الطبع . أو قد يبالغون فى الشجاعة حتى تتحول إلى تهور واندفاع فى غير حكمة … والوضع
    السليم أن يكون الإنسان الروحي وديعاً فى شجاعته ، وشجاعاً فى وداعته ، يمزج الحكمة بهذه وتلك …
    كذلك فى التربية ، التوازن بين التدليل والعنف .
    البعض يرى الحب تدليلاً ، وعطاء مستمراً بلا حكمة وبلا ضابط ، وحناناً يشجع على الاستمرار فى الأخطاء بغير مبالاة .. فاءن خرج عن تدليله ، قد يضرب فى عنف وفى كل ذلك لا توازن .
    أما التوازن فهو فى الحزم المحب ، وفى الحب الحازم
    .

    التوازن يحمل فى طياته الكثير من الحكمة ، إذ فيه فهم لما ينبغي أن يكون فى غير مغالاة يمينية أو يسارية .

    وقد قيل من بعض الحكماء إن الفضيلة هي الوضع المتوسط بين نقيضين ، بين إفراط وتفريط .
    والتوازن يساعد على الثبات ، لأن التطرف المبنى على اندفاع ، لايمكن أن يثبت . وما أسهل أن ينقلب إلى العكس .

    ابحثوا عن هذا التوازن فى كل تفاصيل حياتكم الروحية [/colorfont]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 6:44 am